نيويورك تايمز: خطة ترامب تتجاوز كل مبادرات السلام السابقة للشرق الأوسط

149 قراءات 3:42 م

Tom Brenner/The New York Times

نيويورك تايمز: خطة ترامب تتجاوز كل مبادرات السلام السابقة للشرق الأوسط

قالت صحيفة نيويورك تايمز، إن فريق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أقدم على وضع خطة جديدة لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، تتخطى كل المبادرات الأمريكية السابقة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في البيت الأبيض أن فريق ترامب، وبعدما عكف طيلة 10 أشهر على الاطلاع على الجوانب الشائكة في النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، انتقل في الوقت الراهن لمرحلة جديدة في عمله، وهي بلورة ما تمكنوا من معرفته، في خطوات ملموسة تخرج عملية السلام في المنطقة من الطريق المسدود، للتوصل إلى ما يصفه ترامب بـ “الصفقة النهائية”.

وأوضحت أن الفريق جمع “وثائق أولية” تبحث مواضيع مختلفة على ارتباط بالنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، ونقلت عن مسؤولين قولهم، إنهم يتوقعون أن تتطرق لنقاط الخلاف القائمة كوضع القدس والمستوطنات بالضفة الغربية المحتلة.

 

وأضافت الصحيفة أنه رغم عدم إعلان ترامب التزامه بدولة فلسطينية، فإن الخبراء قالوا إنهم يتوقعون أن يتمحور مخططه حول ما يسمى بحل الدولتين، الذي كان في صلب جهود السلام طيلة سنوات.

وقال جايسون غرينبلات، مبعوث ترامب للسلام بالشرق الأوسط وكبير مفاوضيه، إن واشنطن لا تنوي فرض خطتها على الأطراف المعنية، ولا وضع “جدول زمني مصطنع”، مضيفا: “هدفنا هو تسهيل، وليس إملاء، اتفاق سلام دائم لتحسين ظروف عيش الإسرائيليين والفلسطينيين والوضع الأمني بالمنطقة”، على حد تعبيره.

ونقلت نيويورك تايمز عن مسؤولين تأكيدهم، أن الجهود لتحقيق المبادرة لن تتبلور قبل بداية العام القادم.

الفريق

وبالإضافة لكوشنر وغرينبلات، يضم الفريق الذي يعد مبادرة ترامب، شخصين آخرين، هما دينا باول، نائب مستشار الأمن القومي، وديفيد فريدمان، السفير الأمريكي لدى تل أبيب.

 

وذكرت “نيويورك تايمز” أن ترامب وفريقه لا يجدون أدنى حرج في إظهار موالاتهم لإسرائيل، فالرئيس الأميركي افتخر سابقا بكونه “الصديق الأكبر” لإسرائيل، فيما كوشنر، وغرينبلات، وفريدمان جميعهم من اليهود الأرثودكس، وتجمعهم علاقات وثيقة مع إسرائيل.

في المقابل، فإن باول من الأقباط ومن مواليد مصر، كما أن كوشنر طور علاقات وثيقة مع المسؤولين السعوديين والعرب، وقام مؤخرا بزيارة  إلى الرياض. أما ترامب فقد التقى ثلاث مرات بكل من نتنياهو وعباس على حدة.

وتمكنت جهود فريق ترامب من نيل الترحيب من كلا طرفي الصراع، حيث قال المبعوث الفلسطيني لدى واشنطن حسام زملوط، “إننا تعتبر ذلك فرصة تاريخية، ولن ندخر جهدا لدعم استثمار الرئيس ترامب في مستقبل أفضل”، في حين وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعضاء الفريق بأنهم “يحاولون التفكير بطريقة مبدعة”.

مبادرة السلام… بين عوامل مواتية ومعوقة

ذكرت الصحيفة، أن فريق ترامب يرى تظافر عدة عوامل تجعل اللحظة ملائمة لتقديم مبادرة جديدة، بما في ذلك رغبة الدول العربية في التوصل لحل نهائي للنزاع، وذلك من أجل التركيز مجددا على إيران، التي يعتبرونها التهديد الأكبر.
وفي ذات السياق يندرج حرص مصر على رعاية مصالحة بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس، من شأنها أن توطد مكانة السلطة كممثل للشعب الفلسطيني.

 

في المقابل، يرى مراقبون أن المبادرة قد تواجه عوائق خطيرة، منها قديمة وجديدة، على الصعيدين الفلسطيني الإسرائيلي والإقليمي على حد سواء.

وفي هذا الصدد، قالت الصحيفة، “لا نتنياهو ولا عباس في موقف جيد من أجل التفاوض”، فالأول تواجهه تحقيقات الفساد وضغوط من اليمين ضمن تحالفه الضيق من أجل عدم تقديم أي تنازلات، فيما يواجه الثاني معارضة داخلية شديدة أيضا.

ولفتت “نيويورك تايمز” إلى أن ما يظل مهيمنا هو حالة عدم اليقين، لاسيما في صفوف من أمضوا أعواما طويلة يكافحون من أجل التغلب على التحديات نفسها وبواسطة سلسلة الأدوات نفسها.

وقال دنيس روس، مفاوض السلام بالشرق الأوسط المخضرم: “إذا قمت ببساطة باستئناف المحادثات بدون أن يرافق ذلك أي شيء، لا أحد سيأخذ ما تقوم به على محمل الجد”. وأضاف: “سيقول الأشخاص لقد شاهدنا هذا الفيلم في السابق. عليك أن تري الناس أن شيئا جديدا يحدث هذه المرة”.

ويرى بعض الخبراء أن مخطط ترامب قد يأتي ببنود لتعزيز الثقة يكون كل طرف قد وافق عليها مسبقا، تتضمن بالنسبة لإسرائيل، تقييد الأنشطة الاستيطانية وتجديد التزامها بحل الدولتين، ومنح الفلسطينيين سلطات أكبر في أجزاء من الضفة.

أما بالنسبة لفلسطين، حسب الصحيفة، فإن ذلك قد يشمل العودة للتعاون الأمني التام مع إسرائيل، والكف عن البحث عن الاعتراف الدولي، والتوقف عن تقديم الأجور لعائلات وأسر الأسرى الفلسطينيين.

 

وبالنسبة للدول العربية، لاسيما السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة والأردن، فيمكن أن تلتزم بفتح الأجواء الجوية في وجه الرحلات الجوية، وتقديم تأشيرات عمل، وكذلك ربط شبكات الاتصالات.

ونفى مسؤول في البيت الأبيض كل ذلك باعتباره مجرد “تكهنات”، كما أنه تجدر الإشارة إلى أن معظم المبادرات المماثلة لبناء الثقة سبق وأن باءت بالفشل.

إضافة إلى ذلك، فإن هناك ملفات ساخنة أخرى تطغى بالمنطقة، بما في ذلك المواجهة المتصاعدة بين السعودية و”حزب الله” المدعوم من إيران، والموقف الإسرائيلي المتشدد من تثبيت الوجود الإيراني في سوريا.

وفي حال اندلاع حرب بين إسرائيل و”حزب الله”، فإنها قد تفشل أي مبادرة مع الجانب الفلسطيني.

المصدر: نيويورك تايمز

متري سعيد



التعليقات